اقتصاد

اجتماع تنسيقي لتعزيز التعاون الطاقوي بين الجزائر والكونغو

شرع وفد عن وزارة الصناعات المنجمية والجيولوجيا بجمهورية الكونغو برازافيل، بقيادة المفتش العام للوزارة، جون روموالد مومبو، في زيارة عمل الى الجزائر.

وحسب بيان لوزارة الطاقة، فإن الزيارة تأتي في إطار تنفيذ مخرجات زيارة عمل وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، التي قام بها إلى جمهورية الكونغو برازافيل شهر ماي المُنصرم، بهدف تعزيز وتنشيط علاقات التعاون الجزائرية الكونغولية في مجال الطاقة والمناجم.

وفي هذا الإطار، تم اليوم الأربعاء 10 جويلية 2024، على مستوى وزارة الطاقة والمناجم، عقد لقاء عمل ترأسه المفتش العام لوزارة الطاقة والمناجم، محمد بودالي، بحضور اطارات من الوزارة رئيس الوكالة الوطنية للنشاطات المنجمية، وكذا ممثلي عن مجمع سونارام ووكالة المصلحة الجيولوجية للجزائر.

حيث قدم المفتش العام لوزارة الطاقة والمناجم لمحة عامة حول قطاع الطاقة والمناجم بالجزائر والمؤسسات التابعة له، مع التركيز على محور هذا اللقاء الذي جاء تلبية لطلب جمهورية الكونغو برازافيل لتعزيز التعاون والاستفادة من التجربة الجزائرية في مجال الرقابة التقنية والإدارية في المجال المنجمي، حيث قدم بودالي عرض حول المهام الأساسية للمفتشية العامة بالوزارة،

وأكد بودالي استعداد الجزائر لدعم ومرافقة جمهورية الكونغو من خلال نقل الخبرة الجزائرية في مجال الرقابة التقنية والإدارية ولاسيما في مجال سن وتطبيق التشريع والتنظيم المعمول به في الجزائر من أجل السير الحسن والحفاظ على البيئة في جميع الأنشطة المنجمية.

جدير بالذكر أن يتضمن برنامج زيارة الوفد الكونغولي عقد عدة لقاءات على مستوى وكالة المصلحة الجويولوجية للجزائرASGA، والوكالة الوطنية للنشاطات المنجمية ANAM، وكذا على مستوى مقر المديرية العامة للشركة الوطنية للأبحاث والاستغلال المنجمي “سونارام”، وهذا لتعميق المباحثات والمشاورات حول سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجال إدارة البنية التحتية الجيولوجية والبحث والاستغلال والإنتاج وتحويل الموارد المنجمية، مع تبادل الخبرات والتكوين وتطوير الرأس المال البشري.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى