سياسة

الأحزاب الغير معتمدة تشكل جبهة وتقرر التصعيد

قررت الأحزاب السياسية الغير معتمدة تشكيل تحالف من أجل الضغط على وزارة الداخلية لمنحها الاعتماد، وقررت في هذا السياق تشكيل هيئة من المحامين لدراسة ملفات كل تشكيلة سياسية.

وفي لقاء عقدته البارحة عشرة أحزاب غير معتمدة في مكتب الوزير السابق علي بن واري بالعاصمة، قامت شخصيات سياسية أعلنت في وقت سابق وجود عراقيل تواجهها في تشكيل أحزاب وممثلين عن أحزاب رفضت الداخلية اعتمادها توكيل محامين من المدافعين على حقوق الإنسان من أجل دراسة ملفاتها و فضح ما أسمته “تعسف الإدارة في حقهم.”

وقال ممثل حزب نداء الوطن الغير معتمد علي بن واري في حديث مع سبق برس “إن المجموعة اتفقت على تشكيل هيئة دفاع من خمسين محامي لما فيه من رمزية مقارنة بالخمسين محامي الذين دافعوا على إطارات الثورة الجزائرية حينها.”

وأكد بن واري أن هيئة الدفاع بالإضافة إلى العمل القانوني أمام القضاء ستساعدهم على نشر كتاب أبيض يفضح ما أسماه “ممارسات السلطة التي تحرمهم من دون حق ودون تطبيق القانون من الاعتماد أو حتى من رخصة  انعقاد مؤتمرهم التأسيسي.”

وحسب نفس المصدر يتعلق الأمر بحزبه نداء الوطن و حزب كريم طابو “الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي” وحزب الصادق تماش “الجبهة من اجل الأصالة والتجديد” وحزب السعيد مرسي “أنصار الجزائر” و حزب عبد الرحمان هنانو “الجزائر من أجل العدالة و البناء” و أحزاب أخرى.

و في نفس السياق كشف بن واري أن خمس نقاط تم الاتفاق عليها في الاجتماع الأخير لهذه الأحزاب العشرة بعدما بدؤوا العمل في أربعة، ومن المنتظر أن يصل العدد إلى عشرين في الأيام القليلة القادمة، وعلى رأسها الضغط على وزارة الداخلية لاعتمادهم و السماح لهم بالنشاط.

و صرح الوزير السابق للخزينة مطلع التسعينات أن الهدف من تشكيل التحالف السياسي الجديد ليس فقط الاعتماد وإنما النضال كذلك من اجل ديمقراطية حقيقة في الجزائر، لأنه “لا توجد ديمقراطية بدون أحزاب وانتخابات شفافة” حسب بن واري.

وفيما يخص باقي النقاط المتفق عليها ومنها تشكيل هيئة المحامين، قال بن واري إن الأحزاب المعنية ستطلب لقاء مع وزير الداخلية لإقامة الحجة عليه، كما سيواصل التحالف  الجديد للأحزاب غير المعتمدة لقاءاته مع الأحزاب الأخرى المعتمدة كما فعلوه مع بن فليس و سفيان جيلالي و مقري وزبيدة عسول، وذكر نفس المتحدث أنهم سيتوجهون كذلك إلى أحزاب السلطة منها الأفالان والأرندي وبرر ذلك بإقامة الحجة على حلفاء السلطة.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى