ثقافة

انطلاق سهرات “ليالي أغنية التراث” بالجزائر العاصمة

انطلقت سهرة أمس الجمعة، بقصر الثقافة مفدي زكرياء بالجزائر العاصمة، سهرات “ليالي أغنية التراث” التي نظمتها وزارة الثقافة والفنون بمناسبة شهر رمضان والتي ستشهد عرض مجموعة من الحفلات الفنية بطبوع جزائرية تحييها كوكبة من الفنانين والفرق القادمة من مختلف ولايات الوطن.

واحيت السهرة الأولى لـ “ليالي أغنية التراث” ثلاث فرق من قسنطينة ومستغانم وبسكرة، حيث استهلت فرقة سيدي سعيد للعيساوة من مستغانم السهرة، بتقديم أغنية تراثية في نوع العيساوة بعنوان “الله مولانا يا الله” تبعتها مباشرة بـ “سيدي عبد القادر و”سيدي المجدوب” اللتان تستحضران خصال الرجال الصلحاء من الأمة وتنشد بأخلاقهم، تبعتها أغاني اخرى بإيقاع خفيف رزين أصيل ومن شاكلة “يا سيادي” و”داويني بدواك” و”يا الحظار” وغيرها من القصائد التي تمثل الطريقة العيساوية المشهورة في مدينة مستغانم والتي تلقى رواجا شعبيا وفنيا في مناسبات وطنية ودولية.

وتقدمت الجمعية الراشدية العيساوية لقسنطينة بمجموعة من الابتهالات في مديح النبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث توحدت حناجر الفرقة وآلاتهم الموسيقية التي تراوحت بين المزمار والبندير والدربوكة والتار تحت قيادة رئيس الفرقة، عزوز بوعبدوس، والذي يشرف أيضا على تكوين أجيال صاعدة في هذه المدرسة التي بلغت الـ 44 عاما من الوجود.

من جهتها نشطت فرقة جمعية الحفوظية من ولاية بسكرة فقرتها الغنائية بكثير من البهاء والاحتفاء بمديح سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم، واستحضار أجواء روحانية صافية من خلال الأزياء والدفوف والطبول ورفع الأعلام التي ملأت الركح وبثت البهجة في نفوس الحاضرين في القاعة.

واختارت الفرقة الطبع الصحراوي الأصيل والمحلي البسكري لتقديم باقة من أشهر القصائد الغنائية بدءا بقصيد “الزيارة” في مدح رسول الله ثم الدخول في حظرة “الليلة الليلة” من التراث المحلي البسكري المحبوب لدى الكثير من الجمهور بحكم إيقاعه الذي يحدث نبضات القلب، بعدها استرسل بن عيسى محمد لزهر، قائد الفرقة واعضائه في أغنية “جارت الأشواق” و “يا محمد سيد الحسني” التراثية التي نقلت الحضور الى مستوى آخر من التجاوب الجميل.

للإشارة هذه السهرات التراثية تنظم كل يوم جمعة الى غاية 5 أفريل المقبل حيث ستعتلي الخشبة عدة فرق على غرار فرقة جمعية جذور (الفقيرات) من ولاية عنابة، فرقة تكوشت من تيزي وزو والفرقة النسوية العاصمية تحت اشراف “الفنانة نرجس” ناهيك عن فرقة أهاليل من تيميمون وفرقة “الفردة” من بشار وفرقة جمعية الحاج محمد الفول دندون سيدي بلال من غرداية.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى