أخبار هامةسياسة

بن خلاف يساءل لعمامرة حول دعوة شكيب خليل إلى سفارة الجزائر بواشنطن

وجّه النائب البرلماني لخضر بن خلاف سؤالا شفويا إلى وزير الخارجية رمطان لعمامرة، يخص دعوة شكيب خليل كضيف شرف لحضور مراسيم الإحتفال بالذكرى 61 لاندلاع الثورة التحريرية المنظم من طرف السفارة الجزائرية بالولايات المتحدة الأمريكية.
وتساءل بن خلاف عن أسباب توجيه هذه الدعوة رغم اتهام شكيب خليل من طرف القضاء الجزائري بتلقي رشاوى في صفقات أُبرِمت بين شركة سوناطراك وشركة سيابام فرع مجمع “إيني” الإيطالي وتحرير أمر دولي بالقبض على وعلى زوجته وولداه من طرف الشرطة الدولية .
وجاء في نص السؤال الذي تم تسجيله اليوم لدى مكتب المجلس حسب بن خلاف ” بمناسبة الاحتفالات بالذكرى61 لإنداع الثورة التحريرية، أقامت السفارة الجزائرية بالولايات المتحدة الأمريكية حفلا بفندق “أومني شورهام” بواشنطن وتحديدا بصالون “بلورووم” يوم الخميس 05 نوفمبر 2015 ، وكان من بين المدعوين كضيف شرف وزير الطاقة السابق وزوجته المتهمان من طرف العدالة الجزائرية بتلقي عملات ورشاوى في قضية سوناطراك2 “.
وأضاف ” هذا الحفل الذي حضرته العديد من الشخصيات التي تفاجأت معظمها بحضور السيد شكيب خليل وزوجته “، موجها سؤالا إلى وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة ” كيف يمكن لشخص متابع في قضايا فساد وقد حررت مذكرة توقيف دولية في حقه أن توجه له دعوة للحضور من أجل المشاركة في تظاهرة رسمية دعت إليها ونظمتها السفارة الجزائرية بالولايات المتحدة الأمريكية والتي تعتبر مصلحة خارجية لوزارة الشؤون الخارجية التابعة للحكومة الجزائرية ؟ وماهي الإجراءات التي تنوون اتخاذها بعد هذا الخطأ الدبلوماسي الجسيم ؟”.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى