أخبار هامةسياسة

سعداني: الدستور الجديد يقلص صلاحيات رئيس الجمهورية

كشف اليوم، الامين العام لجبهة التحرير الوطني، عمار سعداني، عن بعض ما يتضمنه الدستور الجديد مؤكدا بأنه سيقلص من صلاحيات رئيس الجمهورية لصالح البرلمان كما سيتضمن -حسبه- مواد تجبر الحكومة على المحاسبة والمسائلة أمام نواب البرلمان، ضاربا موعدا للإفراج عنه قبل نهاية السنة.

في تصريح للصحافة قبل بداية اجتماع المكتب السياسي للافلان، استعرض عمار سعداني المحاور الكبرى للمبادرة  الوطنية مبينا أنها لا تتصادم مع مبادرة حزب التجمع الوطني الديمقراطي، معتبرا إياها “اوسع منها”، ولم يفوت سعداني الفرصة  للرد على اويحيى داعيا إياه إلى عرض طريقته مادام انه متفق مع محتوى المبادرة، حيث سبق لأمين عام الأرندي بالنيابة أن صرح بأنه يختلف مع مبادرة الأفلان في الطريقة وليس المضمون.

وواصل سعداني شرحه للمبادرة قائلا “المبادرة لا تقزم الاحزاب الصغيرة ولا تجعل الاحزاب الكبيرة تُسيطر، وذلك من اجل ان نجتاز المرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد خاصة في الجانب الامني والاقتصادي”، موضحا “سوف نجمع كل الاحزاب بغية طرح حلول للمشاكل الراهنة مع حفاظ  كل حزب على مشروعه الاقتصادي والسياسي”.

وبخصوص رايه حول المبادرات السابقة التي طرحتها احزاب المعارضة اكد سعداني ان مبادرة الافافاس قبلناها ولا ندري لماذا توقفت ، الكرة الان في مرماهم”، أما بخصوص مبادرة مزفران   أجاب سعدناي بأنه  ” لم يتلق  أي دعوة للمشاركة. ”

في مقابل ذلك اوضح الأمين العام للأفلان أن حزبه يعكف على مراسلة كل الاحزاب بما فيها احزاب المعارضة لدعوتها للمشاركة والانخراط في المبادرة وابداء رايها حول المشاكل المطروحة ابتداء  من يوم السبت المقبل، مطمئنا ان “المبادرة سوف يكون لها مقر خاص بها ولجنة تقنية مستقلة عن المكتب السياسي.”

واضاف سعداني بخصوص كشف المزيد من التفاصيل “المبادرة عبارة عن منتدى حوار جديد نهدف من وراءه  الى تقديم عمل سياسي مفيد ومنظم للمؤسسات ونريد تمدين الدولة”، مشيرا أن “تهذيب العمل السياسي يتم من خلال تقديم المعارضة للبدائل والمقترحات”.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى