سبق تك

اتفاقية بين المؤسسات الجزائرية والفرنسية في مجال الرقمنة

وقعت غرفة التجارة والصناعة الجزائرية-الفرنسية مع التجمع الجزائري للناشطين في الرقميات، اليوم الخميس، اتفاقية تتعلق بتطوير تصدير الخدمات الرقمية الجزائرية.

وتهدف هذه الوثيقة التي وقعها رئيس الغرفة ميشال بيزاك ورئيس التجمع بشير تاج الدين إلى “ترقية عروض المناولة في المشاريع المرتبطة بالنشاطات الرقمية ومراكز الاتصال والمعلوماتية تنجزها مؤسسات جزائرية لصالح شركات فرنسية”.

وقال بيزاك إن الجزائر أصبحت “منافسة جدا” في مجال الرقمنة بفضل “الامتيازات الجبائية التي تمنحها الحكومة للمؤسسات الجزائرية عند قيام هذه الأخيرة بتصدير الخدمات”، مشيرا أن هذه المؤسسات “معفية تماما من دفع الحقوق والتكاليف”.

وأوضح المتحدث أن هناك عديد المؤسسات في فرنسا وأوروبا بصدد البحث عن مناولين في مجال الرقمنة وان الجزائر بفضل الامتيازات الجبائية أصبحت منافسة مقارنة بجيرانها المباشرين من خلال الأسعار التي تقترحها مؤسساتها ونوعية تكوين المهندسين والخدمات التي يمكن تقديمها للمؤسسات الزبونة.

من جهته أكد تاج الدين أن هذه الاتفاقية تندرج في اطار “تعزيز” التبادلات بين الجزائر وفرنسا في مجال الرقمنة مضيفا أن “هذه الاتفاقية تهدف إلى إقامة علاقات بين المؤسسات الفرنسية التي ترغب في الاستعانة ببعض الخدمات في مجال الرقمنة و مراكز الاتصالات ونظيراتها الجزائرية القادرة على القيام بمثل هذه المهمة”.

متعلقات

تعليق واحد

  1. الي يحب الصحيح يحكم في ذيل معلم !!
    مادام حاكمين في فرانسا كي من حاكم في خيط راشي !!
    المهم اصرار على التخلف والسلام

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: