سبق تك

“فايسبوك” لن تخطر مستخدميها الذين سُرّبت بياناتهم

يستمرّ الجدل بعد الكشف عن معلومات أكثر من نصف مليار مستخدم لموقع “فايسبوك” على موقع متسللين، ومحاولات الشركة رفع المسؤولية عنها عبر الإشارة إلى أنّ التسريب قديم.

وأعلن متحدث باسم “فايسبوك” أن الشركة لم تخطر أكثر من 530 مليون مستخدم تم الحصول على بياناتهم من خلال إساءة استخدام خاصية قبل عام 2019 وتم الإعلان عنها أخيراً في قاعدة بيانات، وليست لديها حالياً خطط للقيام بذلك، وفق ما نقلته “رويترز”.

وكان موقع “بيزنس إنسايدر” قد ذكر الأسبوع الماضي، أن أرقام الهواتف والتفاصيل الأخرى من ملفات تعريف المستخدمين متاحة في قاعدة بيانات عامة.

وقالت “فايسبوك” في منشور الثلاثاء، إن “جهات خبيثة” حصلت على البيانات قبل سبتمبر 2019 عن طريق “استخلاص” الملفات الشخصية باستخدام ثغرة أمنية.

وقال المتحدث باسم “فيسبوك”، إن شركة التواصل الاجتماعي ليست واثقة من أن لديها رؤية كاملة بشأن المستخدمين الذين سيحتاجون إلى إخطارهم. وقال إنها أخذت في الاعتبار كذلك أن المستخدمين لا يمكنهم إصلاح المشكلة، وأن البيانات متاحة علنا عند اتخاذ قرار بعدم إخطار المستخدمين. وأعلنت الشركة أنها سدت الثغرة بعد رصد المشكلة في ذلك الوقت.

وفي محاولةٍ للتخفيف من الجدل، ذكرت أن المعلومات المسروقة لا تتضمن معلومات مالية أو معلومات صحية أو كلمات مرور. ومع ذلك، يمكن أن توفر البيانات المجمعة معلومات قيّمة لعمليات اختراق أو انتهاكات أخرى.

وحمّلت الشركة “جهات خبيثة” مسؤولية التسريب. ونصحت مستخدميها بـ”التحقق بانتظام من إعدادات الخصوصية، منها تلك المتعلقة بمن يمكنه الولوج إلى بعض المعلومات الواردة في ملف التعريف الخاص بهم واستخدام وظيفة المصادقة على مرحلتين”.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق