سبق تك

موظفو “فايسبوك” يطالبون بمعالجة مخاوف الانحياز ضد فلسطين

وزّع موظفو “فاسبوك” عريضة داخلية تطالب الشركة بالتحقيق في أنظمة مراجعة المحتوى التي قادت العديد من الفلسطينيين إلى القول إن أصواتهم تخضع للرقابة.

وقال موظفو “فايسبوك” في عريضتهم: “كما أوضح الموظفون والصحافة وأعضاء الكونغرس، وكما يتضح من انخفاض تصنيف متجر تطبيقاتنا، يشعر مستخدمونا ومجتمعنا عموماً بأننا مقصرون في الوفاء بوعدنا بحماية التعبير المفتوح بشأن الوضع في فلسطين”.

وأضافت العريضة: “نعتقد أنّ فايسبوك يمكنها، ويجب عليها فعل المزيد لفهم مستخدمينا والعمل على إعادة بناء ثقتهم”.

ونُشرت الرسالة في منتدى داخلي من قبل موظفين في مجموعات تسمى “فلسطينيون” و”مسلمون”، وتشير التوقعات إلى أنها جمعت 174 توقيعاً حتى الآن.

ويطلب الموظفون من “فايسبوك” إجراء تدقيق من طرف ثالث لقرارات مراجعة المحتوى المتعلقة بالمحتوى العربي والإسلامي.

وهم يريدون أيضاً مراجعة منشور لرئيس الوزراء الإحتلال، بنيامين نتنياهو، وصف فيه مدنيين فلسطينيين بـ”الإرهابيين”.

وينتقد الناشطون الفلسطينيون والمتضامنون معهم، شركات التواصل الاجتماعي لفرضها رقابة على المحتوى المؤيد للفلسطينيين، وقد تزايدت هذه الانتقادات خلال العدوان الصهيوني الأخير.

وسبّب ذلك حملة لتخفيض تقييم منتجات “فايسبوك”، ما أضرّ بها فعلاً، ودفعها إلى مطالبة مالكي متاجر التطبيقات، “غوغل” و”آبل”، بالتصدي للحملة.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى