سبق تك

فضيحة تهز فايسبوك بعد استغلال بيانات المستخدمين

تراجعت أمس، اسهم فيسبوك وسط فضيحة تهز عملاق مواقع التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة وخارجها على خلفية معلومات ذكرت بأن الشركة عملت لصالح حملة الرئيس دونالد ترامب الرئاسية، وجمعت بيانات لخمسين مليون مستخدم لفيسبوك واساءت استخدامها.

وصدرت دعوات في الولايات المتحدة وخارجها تطالب بالتحقيق، بعد أن رد فيسبوك على تقارير عن اساءة استخدام معلومات شخصية لمستخدميه، بتعليق حساب شركة “كامبريدج اناليتيكا” البريطانية التي تعاقدت معها حملة ترامب الرئاسية عام 2016.

وطالبت السناتورة الديموقراطية ايمي كلوبوشار والجمهوري جون كينيدي بأن يمثل مؤسس فيسبوك مارك زاكربرغ أمام الكونغرس مع المديرين التنفيذيين لغوغل وتويتر.

وقال السناتوران إن شركات التواصل الاجتماعي “جمعت كميات غير مسبوقة من المعلومات الشخصية” وإن غياب المراقبة “يثير القلق إزاء نزاهة الانتخابات الأميركية وكذلك حق الخصوصية”.

وقال مسؤول الامن في فيسبوك اليكس ستاموس إن دوره تحول إلى التركيز على المخاطر المستجدة وأمن الانتخابات في شبكة التواصل الاجتماعي العالمية.

وكشف ستاموس عن التغيرات بعد ان أوردت صحيفة نيويورك تايمز بأنه يغادر فيسبوك في أعقاب خلافات داخلية حول كيفية التعاطي مع المنصة المستخدمة لنشر اخبار مضللة.

وقال ستاموس في رسالة نشرت على حسابه على تويتر “رغم الشائعات، لا زلت أقوم بعملي بشكل كامل في فيسبوك”. وأضاف “صحيح أن دوري تغيّر. فأنا حاليا امضي وقتا أطول في دراسة المخاطر الأمنية المستجدة والعمل على أمن الانتخابات”.

وكان ستاموس قد دعا لإجراء تحقيق والكشف عن التلاعب بالاخبار على موقع التواصل الاجتماعي من جانب كيانات روسية، وسط استياء مدراء تنفيذيين كبار آخرين، بحسب ما ذكرته صحيفة تايمز نقلا عن موظفين حاليين وسابقين لم تسمهم.

من ناحيتها، قالت شركة فيسبوك إنها تعاقدت مع مؤسسة للتحليلات الرقمية، لمعرفة كيفية حصول عملية تسريب البيانات ولضمان أن يتم التخلص من أي معلومات تم تخزينها.

وتراجعت اسهم فيسبوك بمقدار 6,8 بالمئة في ختام تعاملات ناسداك وسط مخاوف من المطالبات الملحة لقوانين جديدة يمكن أن تضر بنموذج عمل الشركة.

وسجلت الاسهم مزيدا من التراجع بمقدار واحد بالمئة وصولا إلى 170 دولار في تعاملات فترة بعد الظهر.

وطال التراجع عمالقة تكنولوجيا آخرين في وول ستريت بينهم ابل والفابيت التابعة لغوغل ونتفليكس. وامتدت الخسائر إلى الاسواق الاسيوية مع تراجع اسهم سوني في طوكيو وسامسونغ في سيول وتنسنت في هونغ كونغ.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق