أخبار هامةسياسة

مقري: لم نخرج للشارع في السابق لأجل استقرار الجزائر

قال رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، إن عدم خروج الأحزاب السياسية ومنها تشكيلته السياسية للشارع للدفاع عن ما أسماه “حقوقها التي تسلب منها في كل انتخابات”، سببه التضحية بالحقوق الحزبية لحساب استقرار الوطن بالنظر للمأساة التي مرت بها الجزائر.

وأبدى مقري في منشور له على صفحته الرسمية بالفايسبوك أن المشكل المتعلقة بالانتخابات لا يتمثل في الرقابة، معتبرا في نفس الوقت أن الإشارة إلى القضية في رسالة رئيس الجمهورية الأخيرة يدل على أن مطالب المعارضة قد وصلت لرئيس الجمهورية.

وقال رئيس حركة مجتمع السلم إن ” القضية قضية تنظيمية ولذلك مطلبنا هو هيئة مستقلة دائمة تتكفل بتنظيم الانتخابات من الأول للآخر ومنها رقابة الانتخابات”، وإستشهد مقري “بالكتلة الناخبة الغير معروفة بدقة، ووجود أعداد من الناخين تنتخب عدة مرات في عدة صناديق، و بالخلية الالكترونية على مستوى وزارة الداخلية وبعض المراكز الأمنية، وبالخلايا الالكترونية والإدارية على مستوى مقرات الولايات، و مستوى الصناديق الخاصة، على مستوى التصويت الجماعي للأسلاك المشتركة لصالح جهات محددة” ليؤكد أن المشكلة تنظيمية، وخلص مقري إلى القول إن “الحل الوسط الذي يضمن حقوق الناخبين والمنتخبين وفي نفس الوقت يحفظ استقرار البلد هو اللجنة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات، والتي من أدوارها آلية رقابة الانتخابات. “

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى