منوعات

وزير العمل: الاقتصاد الاجتماعي آلية مهمة لتحقيق التنمية المستدامة

قال وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، فيصل بن طالب، إن نموذج الاقتصاد الاجتماعي والتضامني يحظى باهتمام كبير على مستوى الهيئات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، باعتباره إحدى الآليات التي من شأنها المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأوضح بن طالب اليوم الإثنين، خلال مراسم الإطلاق الرسمي لبرنامج الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في الجزائر، بالمركز الدولي للمؤتمرات، أن نموذج اقتصاد الاجتماعي والتضامني يعمل على تعزيز مشاركة المرأة والشباب في ديناميكية النمو الاقتصادي المستدام ويُسهم في تطوير قدراتهم الإنتاجية وبشكل يدعم التماسك والتضامن الاجتماعيين في كل ربوع الوطن.

وأشار وزير العمل أن الرئيس تبون أولى أهمية خاصة لمسعى الحفاظ على المنظومة الوطنية للضمان الاجتماعي وخفض معادلات البطالة بشكل معتبر خاصة لدى فئتي الشباب والنساء. وأضاف ذات المتحدث أن رئيس الجمهورية خصص برنامج لتنمية وتطوير مناطق الظل بهدف تحسين ظروف المعيشة بها وتوفير الضروريات الأساسية وتقليص الفوارق الاجتماعية وتحقيق تنمية متوازنة.

وأبرز فيصل بن طالب أنه تم إطلاق العديد من المشاريع الكبرى والمهيكلة لتشكل قاطرة لخلق النشاطات الاقتصادية وتوفير مناصب الشغل أدت إلى ارتفاع عدد التنصيبات في القطاع الاقتصادي من 293.912 سنة 2022، إلى 373.655 تنصيب سنة 2023، أي بزيادة قدرها 27%، كما بلغت نسبة الشباب الذين تقل أعمارهم عن 40 سنة 69% من إجمالي التنصيبات.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى