الحدث

ارتفاع حجم المياه المُستعملة المُطهرة لـ 100 مليون متر مكعب سنويا

كشفت شركة المياه والتطهير للجزائر “سيال”، عن ارتفاع حجم المياه المُستعملة المُطهرة لحوالي 100 مليون متر مكعب سنويا، ما ينتج 40 ألف طن من الحمأة سنويا.

وأوضحت “سيال” في بيان لها، أنه هذا الأمر يتم عبر محطات التطهير الثمانية التي تتوفر عليها الشركة، أن محطات التطهير مُوزعة عبر ولايتي الجزائر وتيبازة، مُشيرة إلى أنه “يمكن للمياه المطهرة أن تكون بديلا للمياه التقليدية في مجال الري والصناعة، خاصة مع الإجهاد المائي حفاظا للمياه الشروب للاستخدام المنزلي”.

ودعت “سيال” في هذا السياق إلى “إنشاء إستراتيجية مُتعددة الجوانب تكون بيئية واقتصادية على حد سواء لاستعادة المواد الناتجة عن التطهير، بحيث تشمل استخدام الحمأة في الزراعة كسماد طبيعي ومنتوج قابل للاحتراق كوقود في المجال الصناعي.”.

وتجدر الإشارة أنه انطلقت أمس الاثنين بقصر المعارض بالصنوبر البحري بالجزائر العاصمة، فعاليات الطبعة السادسة للصالون الدولي لاسترجاع وتثمين النفايات “ريفاد 2022″، حيث أشرف على تدشين فعاليات هذا المعرض كل من وزير التجارة وترقية الصادرات، كمال رزيق ووزيرة البيئة الطاقات المتجددة سامية موالفي.

ويُنظم هذا الصالون من طرف الغرفة الجزائرية للصناعة والتجارة والوكالة الوطنية للنفايات، وجاء تحت شعار”الاستثمار في قطاع النفايات، قيمة مضافة مهمة للاقتصاد الوطني”.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى