ثقافة

الجزائر وفرنسا توقعان اتفاقية في مجال الآثار

أشرفت وزيرة الثقافة والفنون، صورية مولوجي، اليوم الاثنين، رفقة سعادة سفير فرنسا بالجزائر على إمضاء اتفاقية إطار شراكة علمية بين المركز الوطني للبحث في علم الآثار الممثل من طرف أمال سلطاني وجامعة “آكس مرسيليا”.

وأوضحت مولوجي في تصريح لها على هامش توقيع الاتفاقية، أن اتفاقية الشراكة الجديدة تندرج في إطار صندوق التضامن للمشاريع المبتكرة كتكملة لما أنجز في ميدان تكوين وتدريب باحثي ومستخدمي دعم البحث في المركز سابقا، حيث يتم تكوين الطلبة والباحثين وخبراء التراث الجزائريين في علوم الجيولوجيا التطبيقية في علم الآثار.

ويأتي الإجراء للمساهمة في تجسيد الأعمال الميدانية للمشاريع البحثية للمركز، خاصة ما يتعلق بالجانب التقني والتطبيقي على غرار الرفع الأثري، إعداد الخريطة الأثرية وبنك للمعلومات وكذا تمكين إطارات المركز من الاستفادة من نقل الخبرة للتحكم في التكنولوجيات الحديثة.

وتشمل هذه الإتفاقية توسيع إطار التعاون ليشمل مجالات أخرى تخص علم الآثار والتاريخ بصفة خاصة، مع إمكانية توسيع مجال التخصصات وإجراء حفريات أثرية في موقع تيبازة، ضمن ورشات تعليمية لفائدة الباحثين المتربصين بالمركز الوطني للبحث في علم الآثار وطلبة الدكتوراه من جامعة الجزائر وتيبازة.

كما تضمّن برنامج التكوين والبحث سابقا تنظيم ورشات وتربصات في مجال الفخاريات وعلم الآثار المغمور، استفاد منها باحثو المركز وطلبة الدكتوراه من جامعة الجزائر والمتحف الوطني للآثار القديمة وكذا باحثين من المركز الوطني للبحث في عصور ما قبل التاريخ وعلم الإنسان والتاريخ، على أن تتكفل مصلحة التعاون والنشاط الثقافي لسفارة فرنسا بالجزائر بالنفقات المتعلقة باقتناء المعدات والوسائل البيداغوجية والخدمات الخاصة بالمشروع الذي سيتم تمويله لمدة سنة على شطرين، وذلك إلى غاية 31 أكتوبر 2023.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى