اقتصاد

تفاصيل الاتفاقيات الـ11 المُبرمة بين الجزائر وفرنسا

كشفت السفارة الفرنسية بالجزائر، تفاصيل الاتفاقيات الـ11 التي أمضتها الحكومتان خلال اجتماع اللجنة الحكومية رفيعة المستوى.

ونشرت السفارة عبر صفحتها الرسمية بموقع فايسبوك تفاصيل الاتفاقيات، حيث عرفت الاتفاقية الأولى عن إعلان نوايا في مجال العمل والتشغيل سيما بالنسبة للشباب، حيث يهدف إلى دعم الأدوات الجزائرية في مجال التشغيل “تطوير نظام معلوماتي حول سوق العمل والتكوين المهني” والعمل “تطوير هيئات تراقب تنفيذ تشريعات العمل وتطبيق الأحكام المتعلقة بالصحة والسلامة في العمل”.

وينص الاتفاق الثاني، على تحديد إطار ونطاق عمل شبكة المدارس العليا الجزائرية الفرنسية في مجال الهندسة من أجل تبادل الممارسات الحسنة وتنفيذ الشراكات والمشاريع المشتركة.

ونصّت الاتفاقية الرابعة على ضرورة الأخذ في الحسبان البعد التكويني وإشراك الشركاء الاجتماعيين والاقتصاديين في مختلف المجالات الرقميات، التنمية المستدامة، الطاقة، الصحة، الفلاحة، التكنولوجيات الحيوية بالإضافة على الصناعات الغذائية والذكاء الاصطناعي وغيرها، وكل هذا يدخل في إطار إعلان نوايا بشأن معاهد العلوم والتقنيات التطبيقية.

وجاءت الاتفاقية الرابعة التي تتمثل في “إعلان نوايا في مجال اقتصاد المعرفة، الابتكار والمقاولاتية”، لتخلق ديناميكية تعاون في مجال اقتصاد المعرفة، الابتكار وتنمية الحس المقاولاتي.

كما تم إمضاء مذكرة تفاهم حول الشركات الناشئة، تهدف لترقية منظومة الشركات الناشئة وتنويع الاقتصاد عبر خمس محاور للتعاون: “تثمين نشاط الفاعلين الجزائريين والفرنسيين، دعم مبادات الحاضنات والمسرعات الجزائرية، ربط الفاعلين بعضهم ببعض، تطوير المبادرات المشتركة، وتبني رؤى موسعة تشمل إفريقيا والجاليات في الخارج.

وخلُص اجتماع اللجنة المشتركة رفيعة المستوى أيضا إلى إعلان نوايا حول التعاون الصناعي والتكنولوجي، الذي يهدف إلى تسهيل التعاون بين الشركات، المنظمات والمؤسسات المتخصصة في البلدين وتشجيع مشاريع التعاون التي تثمن المواد الأولية التي يتوفر عليها كلا البلدان أو أحدهما، الموارد البشرية المحلية وترقية الابتكار وتشارك التكنولوجيا.

وتم توقيع اتفاقية شراكة وتعاون في مجالات الفلاحة، التنمية المستدامة والصناعات الغذائية، يهدف لتحديد كيفيات التعاون في خمسة مجالات الإطار المؤسساتي مع إعادة بعث اللجنة الفلاحية المختلطة الفرنسية الجزائرية، السياسات العمومية في مجال الفلاحة، البحث والتعليم والتكوين الفلاحي، السياسات الصحية وتلك المتعلقة بصحة النباتات ودعم الاستثمارات والشركات في مجال الفلاحة والصناعات الغذائية.

وخلال اجتماع اللجنة رفيعة المستوى بين الحكومتين الجزائرية والفرنسية، تم “إعلان نوايا في مجال السياحة والحرف التقليدية”، اتفق الطرفان على تبادل المعلومات حول الأطر المعيارية في هذا المجال، لقاءات بين مسؤولي الهيئات والمؤسسات الفرنسية والجزائرية بالإضافة إلى مبادلات حول الممارسات الحسنة، وإشراك القطاعين في سياسات التعاون فيما يخص التكوين المهني.

ونصّت الاتفاقية التاسعة على إعلان نوايا حول التعاون في مجالات حماية الأشخاص ذوي الإعاقة وترقيتهم، الذي ينص على تعزيز المبادلات المتعلقة بإدماج الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال تنظيم زيارات ميدانية وتبادل الخبرات كما تم التطرق لمسألة الخدمات الاجتماعية المتاحة للأشخاص ذوي الإعاقة والبرامج البيداغوجية.

الاتفاقية ما قبل الأخيرة نصت على “إعلان نوايا في لا مجال ترقية المساواة بين النساء والرجال”، تهدف إلى تعزيز تبادل الممارسات الحسنة المتعلقة بالتمكين الاقتصادي والسياسي والاجتماعي للمرأة من أجل التقليل من الفوارق، حيث تستهدف مشاريع التنمية التي يتم تنفيذها في هذا الإطار المرأة الريفية بشكل خاص، من خلال ترقية المقاولاتية النسوية وتطوير المشاريع المصغرة.

وبخصوص الاتفاقية الأخيرة والتي جاءت بـ “محضر التنازل عن 51 قطعة نقدية أثرية للسلطات الجزائرية”، هذا النص وقعه وزير الاقتصاد الفرنسي ووزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة، الذي يُرسّم إعادة 51 قطعة نقدية أثرية تم حجزها من طرف الجمارك الفرنسية سنة 2004.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى