اقتصاد

عجز في الميزان التجاري بـ 4.68 مليار دولار

سجل الميزان التجاري للجزائر عجزا بـ 4.68 مليار دولار خلال الأشهر الثماني الأولى من 2019 مقابل 3.05 مليار دولار في نفس  الفترة من 2018.

وأظهرت بيانات لمديرية الدراسات والاستشراف التابعة للجمارك نشرتها وكالة الأنباء الجزائرية أن  الصادرات الجزائرية بلغت 24.30 مليار دولار خلال الأشهر الثماني الأولى من  2019 مقابل 27.53 مليار دولار صدرتها خلال نفس الفترة من 2018 أي بانخفاض قدره  (-11.76 بالمائة).

أما الواردات فقد بلغت 28.37 مليار دولار مقابل 30.58 مليار دولار مسجلة بذلك  انخفاضا نسبته (-5.26 بالمائة).

ووفقا لنفس البيانات فإن الصادرات الجزائرية في الفترة بين  جانفي وأوت 2019  غطت فاتورة الواردات بنسبة  83.85  بالمائة مقابل 03ر90 بالمائة في الفترة  ذاتها من العام الماضي.

وشكلت المحروقات حصة الأسد من صادرات البلاد بنسبة 82.52 بالمائة من الحجم الإجمالي للصادرات المسجلة في الأشهر الثماني الأولى من 2019 حيث قدرت ب 22.55  مليار دولار مقابل 25.60 مليار دولار خلال الفترة المناظرة من 2018 وهو ما يعني تسجيل تراجع بنسبة (-11.91 بالمائة).

وفيما يتعلق بالصادرات خارج المحروقات فتبقى هامشية حيث لم تتجاوز 1.74 مليار  دولار خلال الأشهر الثماني الأولى وهو ما يمثل 7.2 بالمائة من الحجم الإجمالي للصادرات مقابل 1.93 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2018 أي بانخفاض قدره  (-9.8 بالمائة) حسب نفس المصدر.

وتتكون الصادرات المسجلة خارج المحروقات في الفترة المرجعية من 2019 أساسا من  المواد نصف المصنعة  بقيمة 1.34 مليار دولار (مقابل 1.53 مليار دولار) متراجعة  بنسبة -92ر13 بالمائة وكذا المواد الغذائية ب267.13مليون دولار (مقابل 294.89 مليون دولار) بارتفاع قدره 6.90 بالمائة والعتاد الصناعي ب 65.19 مليون دولار  (مقابل 62.36 مليون دولار) بارتفاع نسبته +4.53 بالمائة.

وتشكلت هذه الصادرات أيضا من المواد الخام بقيمة 70.20 مليون دولار مقابل  66.81 مليون دولار (+5.07 بالمائة) والمواد الاستهلاكية غير الغذائية ب 24.08  مليون دولار مقابل 24.13 مليون دولار (-0.24 بالمائة) إضافة إلى العتاد  الفلاحي بقيمة 0.20 مليون دولار مقابل 0.11 مليون دولار خلال  نفس الفترة من  العام الماضي (+82.80 بالمائة).

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى