اقتصاد

وزير الصناعة يتحدث عن أزمة شركة “أونيام”

أكد وزير الصناعة، فرحات آيت علي براهم، أن الشركة الوطنية للصناعات الكهرومنزلية (أونيام) تحتاج لقروض بنكية من أجل ضمان انعاش آلتها الإنتاجية مجددا، لكونها تعاني عجزا ماليا كبيرا.

وقال آيت علي، على هامش جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني مخصصة للأسئلة الشفاهية، اليوم الخميس، إن الشركة المعنية تعاني خللا ومصالح الوزارة تبحث عن مكامنه، و بالتالي بحث الحلول المناسبة لتجاوز هذه الوضعية.

وأكد المسؤول ذاته بأن مطالب عمال المؤسسة لإعادة بعث نشاطها أمر شرعي ومنطقي، غير أن إنعاش المؤسسة وإعادة هيكلتها لبعثها مجددا يحتاج الى أموال نظرا للديون التي أثقلت كاهلها.

وذكر المتحدث بتخصيص الحكومة لهذه المؤسسة العمومية غلافا ماليا قدره 1.2 مليار دينار في محاولة لإعادة بعثها مما سمح لها فعلا بالاستمرارية لكن مردودها عاود الانكماش مجددا في الأشهر الاخيرة الماضية.

وتعاني الشركة التي كانت رائدة في الصناعات الكهرو-منزلية من المنافسة الشديدة ومن ضائقة مالية لا تسمح لها باقتناء المواد الأولية حيث لم تتمكن من تجديد رخصة استيراد المواد الخام الضرورية للإنتاج.

ونظم عمال أونيام في تيزي وزو في الأيام الماضية احتجاجات على خلفية تسريحهم بسبب عدم قدرة الشركة على تسديد رواتبهم.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق