حواراتريبورتاج

القائد العام للكشافة: “نداء الوطن لا يساند الأشخاص وليس بيننا دعاة العهدة الخامسة”

أكد القائد العام للكشافة الإسلامية الجزائرية،عبد الرحمان حمزاوي، أن مبادرة تكتل نداء الوطن لم تكن بإيعاز من أي جهة ولا يمثل لجنة مساندة لرئيس الجمهورية وإنما يدعم كل ما يخدم المصلحة الوطنية في المرحلة الحالية.

وأضاف حمزاوي في حوار خص به “سبق برس” أن تكتل نداء الوطن يسعى لعقد ندوة وطنية جامعة خلال شهر مارس الجاري، لتقديم مقترحات فيما يخص الوضع الراهن للبلاد وإيصالها للسلطات العليا، مكذبا  وجود أشخاص دعمت العهدة الخامسة على مستوى قيادة هذا التكتل.

ربط البعض مبادرة نداء الوطن بوجود إيعاز من السلطات العليا، هل هذلك صحيح ؟

أبدا، تكتل نداء الوطن أطلقته مجموعة من المنظمات والجمعيات الوطنية الفاعلة والتي كانت تنسق في عدة محطات فيما بينها واليوم يأتي في هذا الظرف بالذات كتكتل وجبهة للمجتمع المدني لأن الجزائر اليوم تعيش ظروفًا خاصة وصعبة في العديد من النواحي ولابد للمجتمع المدني أن يكون له دور في هذه المرحلة خصوصا لتحقيق مجموعة من الأولويات ، أولها الحفاظ على استقرار الوطن وعلى وحدته والدفاع على ثوابته ومكونات الهوية الوطنية خاصة أمام هذه الأصوات التي نراها في الساحة التي تريد زرع البلبلة والفتنة وضرب الاستقرار الوطني، وثانيا دعم المسار الدستوري والإصلاحي والتغيير الذي جاء به رئيس الجمهورية خاصة بعد الانتخابات الرئاسية واستفتاء الدستور، وهو استكمال لمطالب حراك 22 فيفري الذي كنا جزء منه ، ثالثا تحديات اقتصادية خاصة بعد سنة الوباء التي كانت صعبة وعلى المجتمع المدني أن يكون له دور في التنمية الشاملة مع مختلف القطاعات ومؤسسات الدولة وهذا التكتل هو فضاء لخلق بيئة للجمعيات حتى يكون لها مشاريع وبرامج وقوة اقتراح للمساهمة مع مؤسسات الدولة وهو تجميع لكل الخيريين من نشطاء الحركة الجمعوية عبر الوطن وهو تكتل مفتوح لكل الجمعيات والمنظمات وعنوانه يعكس الهدف منه وهو خدمة الوطن.

بالمقابل، هل يمكن أن نفهم من كلامك أنكم لجنة لمساندة خيارات رئيس الجمهورية والحكومة ؟

التكتل تأسس مستقلا عن كل الجهات ودون إيعاز من أي جهة وهو قناعة ثابتة من مكونات المجتمع المدني،ولسنا لجنة مساندة للأشخاص وهذا التكتل يساند ويدعم كل ما يخدم المصلحة الوطنية في المرحلة الحالية سواء ما تعلق بالسلطة في حد ذاتها بداية من الرئيس أو من الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية لخدمة لمصلحة العليا لكن لا يعتبر لجنة مساندة وليس مرتبطا بشخص معين.

هل تملك مبادرة نداء الوطن أهداف سياسية مرتبطة بالاستحقاقات القادمة؟

اليوم أمامنا استحقاقات هامة لتجديد المؤسسات التمثيلية والتي تتمثل في المجلس الشعبي الوطني والمجالس المحلية ومن أهداف التكتل تشجيع مشاركة واقتحام الشباب ونشطاء الحركة الجمعوية في المجالس المنتخبة التي كانت مغيبة ومهمشة ومقصية في السابق بشكل كبير، وبالنسبة لنا الآن لم نضع بعد الآليات التي تخص هذا الموضوع في الوقت الراهن.

 بعد خطوة التأسيس، من هي خارطة الطريق التي تنوون السير عليها ؟

اليوم بعد إعلان التأسيس سنعمل على ضم عدد أكبر من الجمعيات والمنظمات الوطنية الفاعلة ، وبعدها نشرع في تنظيم ندوة وطنية جامعة ستكون خلال شهر مارس الجاري والتي تكون لتقديم مقترحات فيما يخص الوضع الراهن للبلاد وإيصالها للسلطات العليا ونفتح ورشات حول أدوار المجتمع المدني في هذه المرحلة والمراحل المقبلة، كما سنشرع في هيكلة النداء على المستويات المحلية ولابد أن يكون له دور على المستوى المحلي ومفتوح للجمعيات المحلية وهذا من أجل تحقيق الأولويات وتمتين الجبهة الداخلية وغلق الباب أمام المتربصين الذين يريدون الرجوع للمراحل الانتقالية ويريدون تشويه مؤسسات الدولة وعلى رأسها مؤسسة الجيش.

هناك من يستدل بوجود أشخاص بينكم ساندت السلطة في وقت سابق للطعن في مصداقيتكم، ما هو تعليقكم ؟

الهيئة القيادية لتكتل نداء الوطن هي هيئة نظيفة ولها مصداقية ولا توجد بها شخصية ساندت العهدة الخامسة، وفيما يخص النشطاء الجمعويين المنضوون تحت لواء نداء الوطن هم يتقاسمون معنا الأهداف في أرضية التأسيس ولم تتلطخ يده بالفساد في المرحلة السابقة فمرحبا به معنا وليس من حقنا غلق الباب أمام الجزائريين الذين ربما في السابق كانت لهم مواقف خاطئة ويريدون اليوم الالتحاق بالتكتل ونحن نرحب بهم الذين يملكون الخط الوطني.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق