ميديا

بلحيمر يرافع لضمان السيادة السبريانية

طالب وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، بضرورة “التعجيل” لمواجهة الجريمة الالكترونية عبر التركيز على ضمان السيادة السيبرانية القائمة على إنتاج محتوى وطني “ذي جودة” على المواقع الالكترونية والمنصات الجامعية.

وأوضح بلحيمر في حوار أجراه مع اليومية الوطنية “Crésus”، أنه نظرا لكون 70 في المائة من الجزائريين يطالعون الصحافة الالكترونية، أضحى من الضروري التعجيل بمواجهة الجريمة الالكترونية عبر التركيز على ضمان السيادة السيبرانية القائمة على إنتاج محتوى وطني ذو جودة والمنصات الجامعية وتأمين الشبكة من أجل تكريس سيادة الدولة.

ودعا المتحدث إلى ضرورة توطين المواقع الالكترونية التي يحكمها المرسوم التنفيذي المتعلق بكيفيات ممارسة نشاط الإعلام عبر الإنترنت ونشر الرد أو التصحيح عبر الموقع الإلكتروني في المجال “دي زاد” (dz.).

وأشار المسؤول ذاته إلى أن “شهادة طبقة المقابس الآمنة (SSL) تمثل واحدة من وسائل الحماية التي لا غنى عن نشرها على أي موقع الكتروني”، مضيفا أن 85 في المائة من المواقع الالكترونية التي خضعت للتدقيق لا تحوز على هذه الشهادة رغم الضمانات التي ما فتئت الوزارة تجدد التأكيد عليها.

وأشار وزير الاتصال أنه “منذ الانتشار الكبير لما وصفها شبكات التواصل غير الاجتماعي أكد الدستور الجزائري على حرمة وحماية الحياة الخاصة للمواطنين وشرفهم”، مضيفا أنه “يضمن سرية المراسلات والاتصالات الخاصة.

واسترسل الوزير أن “هذه الفئات الكبرى من القانون” مذكورة في الدستور المصادق عليه في نوفمبر 2020، موضحا في هذا الإطار أن “الحياة الخاصة محصورة قانونيا في ثلاث عناصر للشخصية: احترام السلوكيات وعدم الكشف عن الهوية والحياة العلائقية”.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق