منوعات

تحذيرات وزارة الصحة عشية الإحتفال بالمولد النبوي

حذرت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات في بيان لها، من خطورة الألعاب النارية والمواد المستعملة للإحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، داعية إلى ضرورة الحفاظ على السلامة الجسدية، بعدما تم تسجيل العديد من الحوادث الخطرة التي قد تؤدي بحياة الأفراد وتحوّل الإحتفال إلى مأساة.

وجاء في نص بيان الوزارة: “أنّ المواد النارية، كالمفرقعات والألعاب النارية والصواريخ والقذائف وغيرها، قد تتسبّب في حوادث خطرة تهدّد سلامتكم وسلامة أسرتكم وأصدقائكم وجيرانكم، وبين أخطار الألعاب النارية، الحرائق”.

وأضافت: “قد يؤدي صوت الانفجاريات إلى إتلاف السمع، كما يتسبّب في الإزعاج والقلق، وانفجار المفرقعات في اليد قد يؤدي إلى فقدان الأصابع وفي حالة إصابة العين، قد يؤدي إلى العمى، الأمر الذي يهدد مستقبل الفرد، كعدم القدرة على ممارسة بعض المهن والحياة العادية بصفة عامة”.

وتابعت في سياق تحذيراتها من خطورة المواد المستعملة والمخصصة للإحتفال بهذا اليوم: “حروق شديدة الخطورة غالبا ما تصيب الأصابع والذراعين والأعين و الوجه، قد تجعل العودة إلى الحياة الطبيعية أمرا مستحيلا. لأنّ الحروق من الدرجة الثانية والثالثة تؤدي إلى التشوّهات”.

وأردفت: “إصابة العين بانفجار المفرقعات ويؤدي إلى رضوض بصرية مع إصابات خطيرة ( تآكل –تقرّح– حروق – انفجار كرة العين وغيرها)ممّا يؤدي إلى العمى”.

وأشارت الوزارة الوصية بأن الأطفال والمراهقون هم أكثر من يتعرّض لهذه الحوادث، لأنّهم غير واعين بالخطر الذي يهدّدهم، إنّهم “يلعبون بالنار” ! مشيرة بأن المفرقعات ليست ألعابا، وأن شمعة مشتعلة قد تؤدي إلى حريق.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى