الحدث

تذبذب في النقل المدرسي وابتدائيات دون مطاعم

كشف المتابع للشأن التربوي كمال نواري تسجيل تذبذب في النقل المدرسي بسبب نظام التفويج، بالإضافة إلى تأخر فتح المطاعم بالنسبة للابتدائيات، بعد 3 أسابيع من الدخول المدرسي.

وأوضح نواري في اتصال هاتفي مع “سبق برس”، أن النقل المدرسي يواجه تذبذبا كبيرا خلال السنة الدراسية الجارية بسبب نظام التفويج، موضحا أن الأزمة تشمل المؤسسات التربوية التي اعتمدت نظام تفويج فترة بفترة خلال نفس اليوم، ذلك أن النقل في العادة مقسم على 4 رحلات في اليوم، وفقا للبرنامج الدراسي العادي، في حين أن المؤسسات التي اعتمدت نظام فوج صباحي وفوج مسائي سجلت تضاربا في التوقيت مع مواعيد النقل المعتادة.

ودعا نواري البلديات إلى التعاقد مع الناقلين الخواص من أجل تدارك العجز المسجل، محذرا من استمرار السيناريو المنتهج حاليا، خاصة أن بعض الرحلات تنظم في وقت مبكر جدا حتى يسمح للسائق بنقل تلاميذ مناطق أخرى، ما يجعل التلاميذ الذين تم نقلهم ضمن الرحلة الأولى  يقضون وقتا طويلا قد يصل الساعتين أمام المدارس ومعرضين للعوامل الطبيعية ومخاطر أخرى.

أما بخصوص الإطعام فأوضح محدثنا أن الإشكال قائم بالنسبة للعديد من الابتدائيات، بعد تماطل البلديات في توفير العمال وعدم فتح مطاعم أخرى لأسباب متفرقة، معتبرا أن الوقت جد ملح من أجل إعداد ديوان وطني للمطاعم المدرسية وإنقاذ التلاميذ من رحمة البلديات.

هذا وسبق للنقابة المستقلة لعمال التربية والتكوين أن اشتكت من التأخر في فتح المطاعم المدرسية لانعدام المياه وتخلي الممونين عن تزويد المؤسسات بسبب ارتفاع الأسعار وكذلك انعدام النقل المدرسي لاسيما في المناطق النائية.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى