الحدث

خريجو العلوم الإسلامية يحتجون

نظم طلبة وخريجو كلية العلوم الإسلامية وقفة احتجاجية اليوم، على مستوى الكلية، مطالبين بإنصاف التخصص من حيث التوظيف.

وطالب المحتجون برد الاعتبار للشعبة من خلال إسناد مادة العلوم الإسلامية لأهل الاختصاص في الطور المتوسط وعدم إسنادها لغير أصحاب التخصص.

كما دعوا لرفع الحجم الساعي للمادة في الطورين المتوسط والثانوي.

وأكد المحتجون على ضرورة فتح مسابقات التوظيف لسد الفراغ والنقص في أساتذة مادة العلوم الإسلامية في الطورين المتوسط والثانوي.

وكذا إعادة الاعتبار للعلوم الإسلامية في التعليم الثانوي كشعبة مستقلة.

متعلقات

تعليق واحد

  1. الإخوة الخريجون محقون غاية الاستحقاق في مطالبهم، واقتراحاتهم، والمسألة كما هو معروف تتجدد حيناو حينا، لذا فحلولها تكاد تكون ما طولب به .
    لقد كتبت في هذه الصحيفة مقالا عنوانه {نحو أمرية رئاسية لمواد الهوية الوطنية في التربية والتعليم } في 15 7 2016
    واقترحت حلا جذريا أراه صالحا للطرح الآن ، مفاده :{السعي لإصدار أمرية رئاسية ترسخ المكتسبات الوطنية في مركزية عناصر الهوية الوطنية في المنظومة التربوية : تدريسا – حجما ساعيا- تدريسا في مراحل التعليم من الابتدائي إلى الجامعة – الامتحان في موادها في مختلف الشهدات الوطنية من الشهادة الابتدائية حتى الباكلوريا ، وفي الجامعة تكون متطلبا إجباريا للحصول على شهادات الليسانس وغيرها من الشهادات الجامعية الأولى .فتخرج عناصر الهوية الوطنية في المنظومة التربوية من التلاعبات الإجرائية ، التي باتت تمثل أفضل ملاذ للنيل منها، والالتفاف على الوضوح الدستوري بشأنها } . وأعتقد ان مسلك الدستور الحالي في صممية مواد الهوية سابقة جيدة مناسبة لاعتماد هذا الحل .
    الله يوفق المخلصين

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: