الحدث

“كنابست” تتمسك بشل المؤسسات التربوية الأسبوع المقبل

أكد الناطق باسم المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار مسعود بوديبة، تمسك النقابة بإضراب يومي 2 و3 من الشهر الداخل، موضحا أن المجلس الوطني للكنابست سينظر في ردود وزارة التربية على مطالبهم في اجتماعه القادم.

وأوضح بوديبة في اتصال هاتفي مع “سبق برس”، أن إضراب الأسبوع المقبل لا يزال قائما، إلى غاية اجتماع المجلس الوطني القادم للنقابة لتثبيته أو التراجع عنه، بصفته الهيئة الوحيدة المخولة للفصل في الأمر.

وبخصوص لقائهم الأخير الأحد الماضي مع وزارة التربية الوطنية لمناقشة إشعارهم الأخير بالإضراب، قال بوديبة إنهم في انتظار صدور محضر اللقاء وما سيتضمنه، مع رفع تقارير حول الاجتماع للمجلس الوطني للنظر في طبيعة ردود مصالح بلعابد على مطالبهم.

وفيما تعلق بتلويح المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ بمقاضاة الكنابست، واتهامها برهن مصير التلاميذ والسنة الدراسية، فقال بوديبة إن المنظمة هيئة مستقلة وحرة في خطواتها، إلا أنهم كنقابة أيضا أحرار في خطواتهم يتوجب احترام حقوقهم وقانونهم الأساسي.

وكان رئيس المنظمة علي بن زينة قد اعتبر قرار النقابة بالدخول في إضراب متجدد أسبوعيا لمدة يومين ابتداء من 2 نوفمبر المقبل “غير منطقي”، مؤكدا احتفاظهم كمنظمة بحق اللجوء إلى العدالة، نظرا للأضرار التي يمكن أن تخلفها الخطوة على مسار السنة الدراسية “إذا فتحت النقابة بابا ليس في صالحها، فنحن لنا حقوق لتعليم أبنائنا ويمكن أن يحول الملف للعدالة”.

متعلقات

تعليق واحد

  1. اضن ان الكتابسات على حق. و ان منظمة أولياء التلاميذ لا دخل لها في أمور الاساتدة و إنما كان يتوجب عليها مقاضات الوزارة على البرنامج و المنظومة التربوية الفاشلة مند عقود من الزمن. على كل واحد تحمل مسؤلياته.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: