الحدث

محادثات بين الوزير الأول وصندوق النقد الدولي

تحادث الوزير الأول وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، اليوم الثلاثاء، مع فريق من صندوق النقد الدولي، حول القيم الاجمالية للاقتصاد الكلي و الميزانية، بالنظر إلى آثار وباء كوفيد-19.

وأكد الوزير الأول، أن اقتصاد الجزائر سجل مقاومة كبيرة أمام الوباء، بفضل الإجراءات المتخذة للحد من أثار انتشار الوباء، لاسيما تلك المتعلقة بالمحافظة على النشاط الاقتصادي وترشيد النفقات العمومية و تأطير التجارة الخارجية.

وأشار بن عبد الرحمان، إلى أن “الاقتصاد الجزائري قد عاد في سنة 2021 إلى النمو بعد انخفاض النشاط الذي ميز سنة 2020”.

وذكر في هذا لصدد “بالجهود المتواصلة التي تبدلها الجزائر في اطار مسار طموح من الاصلاحات والتحديث يشمل مختلف المجالات على غرار الاصلاحات الضريبية والميزانية و البنكية و كذا إعادة تنشيط سوق رؤوس الأموال”.

من جهتهم أحيط فريق صندوق النقد الدولي “علما” بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة الجزائرية و التي سمحت بالتخفيف من أثار وباء كورونا.

و قدموا في هذا الصدد أهم محاور هذه المهمة الافتراضية و التي تتمحور خاصة “حول وسائل الحفاظ على استقرار الاقتصاد الكلي و ترقية ادماج السوق غير الرسمية”.

كما جدد فريق صندوق النقد الدولي التأكيد على ارادته في مواصلة “مرافقة الجزائر في جهود الاصلاحات في مختلف مجالات السياسات الاقتصادية، و ذلك عبر المساعدة التقنية”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى