الحدث

منظمة أولياء التلاميذ تطالب بفتح تحقيق في شبهات فساد في قطاع التربية

طالب رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ علي بن زينة، السلطات العليا بفتح تحقيق معمق في واقع قطاع التربية الوطنية، واتخاذ إجراءات ردعية ضد من يزرعون الفوضى في القطاع.

وقال بن زينة في اتصال هاتفي مع “سبق برس”، إن قطاع التربية ومسؤوليه وكذا أولياء التلاميذ أصبحوا مكبلين أمام حملات الفساد التي تنخر القطاع كل مرة، خاصة مع المواعيد المصيرية في الامتحانات النهائية.

واستشهد بن زينة بشكوى العديد من الأولياء من حملة الغش التي اكتنفت مسار امتحانات نهاية الطور الابتدائي الأسبوع المنصرم، من خلال كتابة الأجوبة على السبورات على مستوى عدة مراكز.

وكذا ما تناقلته وسائل إعلامية حول فقدان ورقة أجوبة امتحان السانكيام للغة الفرنسية لمترشحة من غرب العاصمة، ليتضح لاحقا أنها ابنة أستاذة بالقطاع.

وأكد رئيس منظمة أولياء التلاميذ أن عديد التجاوزات تتكرر مع المواعيد المصيرية، بشكل يطعن في مبدأ تكافؤ الفرص بين المترشحين ويلقّن التلاميذ روح الاتكال ويطعن في قطاع حساس يبني أجيال المستقبل.

وأضاف بن زينة أن فتح تحقيق على أعلى المستويات سيكشف تجاوزات كبيرة، بعدما طغت المحسوبية على حساب تطبيق المراسيم الرسمية للامتحانات، وهو ما يستدعي إصلاحا جذريا للقطاع للتخلص من الشوائب التي علقت به على مدار سنوات.

كما دعا لإعادة النظر في جميع التعاملات والامتحانات الرسمية وطريقة سيرها، بعدما تم اختراقها وزعزعة ثقة أولياء التلاميذ في حسن سيرها.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى