سياسة

المنظمة الوطنية للمجاهدين: التشريعيات خطوة نحو التقدم

أكدت المنظمة الوطنية للمجاهدين أن الإنتخابات التشريعية التي ستجرى يوم 12 جوان المقبل قد تشكل خطوة على طريق التقدم.

ودعت المنظمة في بيان لها “كل الأطراف المعنية بهذه العملية الوطنية الهامة التحرر من الممارسات السابقة وتبني آليات تواكب بحق ما يتطلع إليه الشعب الجزائري من بناء مؤسسات جادة تستجيب لطموحه في الرقي الاجتماعي والازدهار الاقتصادي في ظل دولة وطنية و ديمقراطية تؤمن لأبنائها عدالة اجتماعية وتضمن لهم حياة حرة وكريمة دولة تستلهم مرجعيتها من بيان ثورة أول نوفمبر 1954 وتسترشد بأهداف هذه الثورة.”

ويرى البيان الذي وقعه الأمين العام بالنيابة للمنظمة محند واعمر بن الحاج أن “السياق المترتب عن  تطبيق ما نص  عليه تعديل دستور  سنة 2020  قد هيأ مناخا يوحي إن صدقت العزائم أن هناك نية لإحداث نقلة نوعية في  فهم  وممارسة ما يتوجب على هذه المؤسسة القيام به مما يسمح  للبلاد  بدخول  مرحلة  جديدة في التفاعل مع  القضايا التي تستأثر باهتمام مواطنينا وتخلصها من رواسب الممارسات السابقة.”

وفي سياق سرد تفاعل منظمة المجاهدين مع المنعطفات الخطيرة التي ترتبت عن الممارسات الخاطئة، ذكر البيان بتصدي المنظمة لتداعيات ما ترتب عن عشرية الدم و ما اقتضاه ذلك من تضحيات، مدرجا الدافع وراء ذلك لروح المسؤولية التي يتحلى بها المجاهدون والغيرة على حاضر ومستقبل الوطن الذي كانت فيه هذه الفئة في طليعة من تحمل مسؤولية تحريره من الاحتلال الفرنسي.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق