سياسة

بلعيد يدافع عن خيار المصالحة المالية لاسترجاع الأموال المنهوبة

رد رئيس جبهة المستقبل، عبد العزيز بلعيد، على اتهامات رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري- دون ذكره بالاسم- الذي هاجم مقترح جبهة المستقبل  للمصالحة المالية مع المسؤولين الذي يتابعون بتهم فساد، قائلا: “أنت من خدمت الفاسدين عندما كنا نعارضهم”.

وأكد بلعيد في كلمة ألقاها على هامش الدورة الثالثة للمجلس الوطني بفندق الرياض اليوم، أن مبادرته بإجراء مصالحة مع رجال الأعمال والمسؤولين المتورطين في نهب المال العام لا تقف وراءها أي جهة تستغله كواجهة للمرافعة عن هذا الطرح، مشيرا أنها -المصالحة- ستدر الأمن والطمأنينة التي تحتاجها  الجزائر لبعث التنمية المرجوة.

وشدد رئيس جبهة المستقبل على ضرورة طي صفحة الماضي بالتفاوض مع المتورطين في نهب المال العام واختصار الوقت الذي تحتاجه الإجراءات الكلاسيكية لاسترداد الأموال المنهوبة، مستدلا بفشله في النموذج التونسي.

وذكر المتحدث أن مشاركة حزبه في  الحكومة لا يعني توقيع صك على بياض لها، قائلا: “نتعهد بأننا سنتحمل مسؤوليتنا إزاء أدائها كما سننتقد فشلها قبل تثمين إنجازاتها”.

من جهة أخرى، تطرق عبد العزيز بلعيد إلى العراقيل التي يواجهها مناضلي حزبه على المستوى المحلي في جمع استمارات اكتتاب التوقيعات، قائلا: “حسب المعطيات الأولية الواردة إلينا فإن العملية تسير بصفة عادية باستثناء بعض العراقيل والصعوبات التي شابت العملية على غرار تصادم النصاب القانوني التوقيعات في بعض البلديات مع الكثافة السكانية الخاصة بها”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى