سياسة

زيتوني: عهد شراء الذمم بالزيت والسكر قد ولى

قال الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي الطيب زيتوني إن عهد المناقشة والتصويت بالوكالات ومرحلة “كل شيء بخير” قد وليا، وأنه يتعين على النواب بناء مرحلة جديدة مع المواطنين بكسب ثقتهم، ومع الحكومة بمواجهتها بالحقائق الميدانية.

واعتبر زيتوني، خلال لقاء له مع الكتلة البرلمانية للحزب، أن مخطط عمل الحكومة الذي سيعرض غدا أمام الغرفة السفلى للبرلمان فرصة مهمة أمام النواب من أجل المشاركة في هذه المحطة الهامة، قائلا إن وقت الشعبوية وشراء الذمم بالزيت والسكر قد مضى، وأن الظرف اليوم يقضي مصارحة الشعب، وكذا مصارحة الحكومة بالوقائع.

واتهم زيتوني أطرافا لم يحددها بمحاولة التشويش على الحزب، مخاطبا منافسيه في الأحزاب بالقول “نطمئن الجميع خصوصا في الأحزاب بأن بعض الشاطحين لن يؤثروا علينا”، مضيفا أن “أصحاب الكروشبيات لن يعرقلوا الأرندي”.

وبخصوص أجندة التجمع قال زيتوني إن الأرندي ينتمي للشعب ويخدم مؤسسات الدولة، حيث اختار دعم الأغلبية الرئاسية منذ المصادقة على الدستور، وذلك لمساندة الجزائر الجديدة بأرندي جديد وبمبادئ جديدة، ولدعم برنامج ذكي يخرج الجزائر من أزمتها بحسبه.

وفيما تعلق بمخطط عمل الحكومة قال زيتوني إن الأرندي ثمن الخطوط العريضة للبرنامج، في حين سجل بعض الملاحظات  التي ستقدم خلال عرضه على الغرفة السفلى بداية من الغد.

وأكد أن الوضعية الحالية للبلاد تقتضي الرهان على “حرب اقتصادية”، قال إنه يتعين على المسؤولين خوضها، لخروج الجزائر من الأزمات والمطبات التي تقع فيها كل مرة، متداركا بالقول: “لا يمكننا بناء اقتصاد قوي بعيدا عن الهوية والاعتزاز بها، وهو ما يقتضي التركيز عليه في محور التنمية”.

وفي السياق الخارجي قال الأمين العام للأرندي أن السياسة الخارجية للجزائر لا نقاش فيها، وأن الحزب مساند لها تماما.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى