سياسة

نظام المخزن يوفر حماية لعمار سعداني الفار من العدالة الجزائرية

كشفت مجلة “جون أفريك” أن الأمين العام الأسبق، لحزب جبهة التحرير الوطني، عمار سعداني، يعيش في المغرب تحت حراسة عالية من الأجهزة الأمنية هناك التابعة لنظام المخزن.

وأفاد المصدر، أن سعداني الذي فر من الجزائر سنة 2018، يرفض الحديث للصحافة والظهور علانية للحديث عن وضعه الشخصي أو الوضع السياسي بالجزائر.

وربطت “جون أفريك” هذا الرفض، بعدم رغبته في بعث إشارات يمكن أن ينظر لها على أنها استفزاز للجزائر في ظل ملاحقة العدالة الجزائرية له.

وانتقل سعداني للعيش في فرنسا سنة 2018 ثم تنقل للمغرب بحثا عن حماية من نظام المخزن.

وجاءت خطوة سعيداني تخوفا من فتح ملفه القضائي في الجزائر، وبناء عليه استقر بداية في العاصمة الفرنسية قبل أن ينتقل بعدها إلى البرتغال.

وكانت محكمة الشراقة في وقت سابق، قد وجهت لرئيس المجلس الشعبي الوطني الاسبق استدعاءين بخصوص قضية استيلاء على عقار.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى