سياسة

وزير خارجية فرنسا: نحترم السيادة الجزائرية احتراما راسخا

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، إن باريس تحترم السيادة الجزائرية احتراما راسخا، في الوقت الذي تعرف العلاقات بين البلدين توترات شديدة بعد تصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون عن الذاكرة والتاريخ الاستعماري.

وأكد لودريان، أمام نواب الجمعية الوطنية، اليوم الثلاثاء، أن الجزائريين يعود لهم وحدهم أن يقرروا مصيرهم وتحديد أطر خياراتهم ونقاشاتهم السياسية.

ولدى سؤاله عن استدعاء الجزائر سفيرها في باريس في الثاني من أكتوبر، أبدى لودريان أسفه للخطوة، وقال: “هذا الأمر لا يتناسب مع الأهمية التي نوليها للعلاقات بين البلدين”.

وتابع: “نحن مقتنعون بأن العمل معا يصب في المصلحة المشتركة، أعتقد أن هذه الرؤية يشاطرنا إياها العديد من المسؤولين الجزائريين على كل المستويات”.

واستدعت الجزائر سفيرها في باريس ردا على تصريحات للرئيس ماكرون اعتبر فيها أن الجزائر بنيت بعد استقلالها العام 1962 على “ريع للذاكرة” كرسه “النظام السياسي-العسكري”، وشكك في وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي.

وقال الرئيس تبون، يوم الأحد، إن “عودة السفير الجزائري إلى باريس مشروطة باحترام كامل للدولة الجزائرية”.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى