سياسة

مقري يطالب بحكومة وحدة وطنية بشروط

طالب رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، بتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم مختلف أحزاب المعارضة و الموالاة.

وفي تجمع شعبي له بأدرار، أمس، دعا مقري السلطة إلى التفكير في الحاضر و المستقبل باحترام إرادة الشعب، وطالب أيضا بوضع منظومة قانونية لمحاربة الفساد  مشيرا إلى ان العدالة هي صمام الأمان لضمان الوحدة الوطنية، وهي شروط –مقري- لإقامة حكومة وحدة وطنية تضم مختلف أحزاب المعارضة و الموالاة.

وأكد المتحدث أمام مناضلي حركته أن حمس تعد خزانا للكفاءات المخلصة، وشدد على ضرورة تقوية الجبهة الداخلية بتكريس الحكم الراشد و بناء اقتصاد قوي.

وانتقد رئيس حركة مجتمع السلم السياسات الاقتصادية للحكومة وإهدارها لأموال الريع البترولي، مستشهدا بتصريحات جهات في السلطة إلى إمكانية اللجوء إلى المديونية الخارجية، حيث حذر مقري في هذا السياق من أطراف دولية تنوي استغلال خيرات الجزائر لحل مشاكلها الاقتصادية.

وأعلن عضو تنسيقية الإنتقال الديمقراطي  مساندة حمس الدائمة لمؤسسة الجيش الوطني الشعبي الذي يرابط على الحدود ، حيث اعتبر أن الجيش و الوحدة الوطنية خط احمر في قناعة الحركة.

متعلقات

زر الذهاب إلى الأعلى