العالم

آمال المغرب تتبخر في الساعات الأخيرة من حكم ترامب

قالت صحيفة “واشنطن بوست”، إن القرار الأخير الذي اتخذه الرئيس الأمريكي المنتهية عهدته، دولاند ترامب، باعترافه بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية إلى جانب تغييرات “اللحظة الأخيرة” في مسائل تتعلق بالسياسية الخارجية الأمريكية ،”هي قيد المراجعة”.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن مسؤول كبير في فريق بايدن الانتقالي، قوله “لقد سجلنا مناورات اللحظة الأخيرة وهي محل مراجعة، قبل أن تصدر الإدارة الجديدة حكمها القائم حصريا على معيار واحد، و هو المصلحة الوطنية”.

و ذكّرت “واشنطن بوست” بالإعلانات شبه اليومية لوزير الخارجية مايك بومبيو مؤخرًا حول الاجراءات الكبرى للسياسة الأجنبية و التي الكثير منها، وفقًا للمصدر، “مصمم لترسيخ أولويات ترامب، وخلق عقبات أمام اتجاهات جديدة رسمها الفريق الجديد لبايدن”.

وفي هذا السياق، يكشف المقال أن جاريد كوشنير كبير مستشاري الرئيس ترامب، مارس ضغوطات بشأن القرارات الأخيرة المتعلقة بقضايا، مثل اعتراف ترامب ب”المغربية” المزعومة للصحراء الغربية، مقابل تطبيع العلاقات بين النظام المغربي والكيان الصهيوني.

كما يقف كوشنر أيضًا وراء مبيعات الأسلحة للإمارات العربية المتحدة و للمملكة العربية السعودية، في إطار مكافأة مقدمة للدول العربية التي وافقت على تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني.

و تشير الصحيفة، إلى أن، “كل هذه التغيرات يمكن الغائها، ولكن كل واحدة منها قد تزيد من تعقيد التحديات التي يواجهها بايدن في إضفاء بصمته الخاصة على السياسة”.

 

متعلقات

‫3 تعليقات

  1. سوف ينقلب السحر على الساحر أخيرا
    إن الصحراويين دعوا كثيرا على قذافي واشنطن ترمب و ما يزالون يواصلون شتمه

  2. إلى متى اقليمنا ينعت بعبارة :
    إتحاد المغرب العربي؟؟؟!!!
    بل يجب أن ينعت ب:
    إتحاد الشمال العربي الافريقي
    التسمية الاولى صدرت من مملكة خربت و لوثت العلاقات بالاقليم و هي تسمية يراد بها اصلا باطل و هو ( التوسع ) الإعلامي المختوم بالجغرافي
    المغرب و المغاربة كلمتين صارتا منبوذتين سمعيا و بصريا ولهذا وجب التخلص من تسمية منطقتنا باسم مشوه

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: