العالم

بعد الصاروخ الصيني .. صاروخ آخر يضل طريقه

أعلنت شركة “روكيت لاب”، المتخصصة في مجال العلوم الفضائية، عن فقدها لأحد الصواريخ الإلكترونية، وذلك بعدما فشلت عملية إطلاقه، ويأتي ذلك بعد أيام من سقوط الصاروخ الصيني الشارد في البحر.

وقالت الشركة عبر موقعها في “تويتر” إن الجزء الأول من الصاروخ، من المفترض انطلاقه كما كان مخططا له، ولكن في المرحلة الثانية من الإشعال، حدث شيء مفاجئ وهو انقطاع المحرك، وفشل الصاروخ في الوصول إلى المدار المحدد له.

وأكدت الشركة خلال ذات التغريدة أن الصاروخ كان يحمل قمرين صناعيين، تابعين لإحدى الشركات العاملة في مجال الأقمار الصناعية.

وذكر مختصون أن الأمر ليس مثيرا للقلق كما حدث مع الصاروخ الصيني إذ أن وزن صاروخ الشركة الأميركية يزن 500 كيلوغرام بينما كان وزن حطام الصاروخ الصيني يفوق 21 طنا.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى