الحدث

“عشرات الآلاف من الإصابات بكورونا عطّلت السنة الدراسية”

كشف المكلف بالإعلام لدى المجلس الوطني المستقل لأسلاك التربية مسعود بوديبة، عن تسجيل عشرات الآلاف من الإصابات بفيروس كورونا بقطاع التربية منذ استئناف السنة الدراسية، وهو ما خلّف تفاوتا في تقدم البرنامج الدراسي من مؤسسة إلى مؤسسة ومن ولاية إلى أخرى.

وأوضح بوديبة في تصريح لـ”سبق برس”، أن تفاوت التقدم في البرنامج السنوي بين المؤسسات التربوية بات مقلقا، خاصة أن المخطط الاستثنائي المبرمج أرهق كاهل الأساتذة وخلّف احتجاجات على مستوى عدة مؤسسات وولايات، حيث من المنتظر تنظيم إضراب على مستوى ولايتي بومرداس ومعسكر.

وأكد بوديبة أن عديد المشاكل انجرّت عن المخططات الاستثنائية على رأسها الحجم الساعي الذي أرهق الأساتذة ودفع عدة مؤسسات للإضراب وسط وعود من مديريات التربية لم يتم تنفيذها إلى غاية اليوم.

وكانت الإصابات بفيروس كورونا أوقفت الدراسة بعدة أقسام وبالتالي تأخر الدروس على مستواها، خاصة أن وزارة التربية لم ترد على مطالب شركائها، إذ جدد بوديبة ضرورة فتح مناصب توظيف سواء بالنسبة لخريجي المدارس العليا أو بنظام التعاقد، إلا أنها لم ترد عليهم لغاية الآن.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق